الخميس، 12 سبتمبر، 2013

دفاتر إسلامية: 1) شهادتنا بالله تعالى :

باسم الله الرحمان الرحيم:
ذي الاسماء الحسنى والصفات العلى السبوح المتعال سبحانه..
والصلاة والسلام على الحبيب محمد ..
وعلى آله والصحب.

 



                          الفهرس :                       رقم الصفحة:
فاتحة عامة                                                              

أولا / مدخل لكل الإسلام:                                                   ..
تقديم
1/أركان الإسلام
2/أركان الإيمان
3/أركان الإحسان
4/كل الأساس
ثانيا / لا إسلام دون شهادة :
تقديم
1/ركنا الشهادة
2/شروط الشهادة
3/من صفات العبودية
رابعا / آيات في الموضوع:
1/آيات
2/مصطلحات
خامسا/أحاديث في الموضوع:
1/أحاديث
2/مصطلحات
خامسا / معاني جمالية :
1/الله ربي وإلهي
2/معاني جمال وتسبيح
3/من ثنائيات الرب والعبد
سادسا / لن أقولها نفاقا
سابعا / أقولها لك وحدك
خاتمة : بين يدي هذه السلسلة.
تعميق الفهم : الأجوبة.
======================================
فاتحة عامة:
إننا لا نسعى من خلال سلسلتنا هاته لتعليم فقهيات الدين فقط ..
ولا للدعوة لفقه العبادات والمعاملات والعقيدة ..وعلم الحلال والحرام.. فحسب.
فأملنا أن نضع مفاتيح في هاته السلسلة إن شاء الله تعالى : 
لكل (العلوم والفقهيات والتربية) الإسلامية..
إذ سنحاول ما إستطعنا : فتح (كل أبواب القرآن الكريم سنيا)...
وبتركيز كبير على فقه العمل.
وذلك عبر :
1- المساهمة في بناء العقل المسلم : إذ نرى كمسلمين بأن هزيمتنا فكرية ثم أخلاقية بالأساس... 
الأمر الذي أدى بنا .. بل ولا يزال يسوقنا نحو إنهزامات حضارية على كل المستويات وللأسف.
2- المساهمة في تطهير قلوبنا عبر التركيز على فقه القلوب .... 
فالقلب هو المومن.. والقلب هو المسلم.. والقلب هو المحسن.. بل والقلب هو الفقيه : إذ قال الله تعالى : (لهم قلوب لا يفقهون بها) 179 الأعراف .. ولم يقل لهم أدمغة لا يفقهون بها.. 
فلا فقه في الدين إلا بالقلب .. ومن القلب .. وإذا ذاقه القلب وتذوقه ...
فمن القلب البداية .. وإليه كل النهاية : 
ألا إنَّ في الجسَدِ مضغةٌ إذا صلُحتْ صلُحَ لها سائرُ الجسدِ ، وإذا فسدت فسد لها سائرُ الجسدِ ، ألا وهي القلبُ
كما روى ابن تيمية في : الجواب الصحيح عن الرسول صلوات الله عليه.
3- المساهمة في التربية الروحية سنيا .. وذلك عبر :
التعريف (بفقه الإحسان) أوفقه السلوك نحو رحاب الله الفسيحة.
إن شاء الله تعالى ... 
وعليه وحده التكلان.


أولا/ مدخل لكل الإسلام :
تقديم:
إذ من بين أهدافنا في هذه السلسلة التدريس والتعليم بل والتربية على الإسلام كله..
 ودون نقص ما إستطعنا ذلك:
ولهذا وجب علينا فتح أبواب القرآن الكريم كلها سنيا

وبكل تفتح على ما جد من العلوم والفقهيات الإسلامية.. وبشتى مشاربها....
فسلسلتنا هاته (مدخل علمي وتربوي  لكل القرآن الكريم ) ..
وبمنهج أهل السنة (عقيدة وفقها وسلوكا وفكرا وفهما...)
مما يلزمنا بوضع أسس أولية وإبتدائية تسع كل هذه الآفاق الإسلامية السامية..
وأرضية هذه الأسس بدورها كبيرة بل وشاسعة جدا .. لكننا إرتأينا تلخيصها في فقه العمل : (فقه العمل الباطن والظاهر) وحده..
ولهذا كانت سلسلتنا هاته سلسلة عملية .. بمعنى أن كل إهتمامنا سينصب على تعليم كل ما يلزمنا كمسلمين من أعمال الجوارح والجوانح .. بمعنى كل أعمال الشريعة الظاهرة والباطنة... 
الأمر الذي يجعل من حديث جبريل عليه السلام الذي رواه عمر رضي الله عنه عن الرسول صلوات الله عليه أول أساس يسع كل هذه الآفاق:
فالحديث الشريف يلخص مفاتيح كل العمل الفردي للمسلم ..
أو لنقل عمل المسلم  في مقامات الإسلام الثلاث:
- مقام الإسلام بأركانه الخمس.
- مقام الإيمان بأركانه الست
- ثم مقام الإحسان بأركانه الثلاث :
فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم ، إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب ، شديد سواد الشعر ، لا يرى عليه أثر السفر ، ولا يعرفه منا أحد ، حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبته إلى ركبتيه ، ووضع كفيه على فخذيه ، وقال : " يا محمد أخبرني عن الإسلام " ، فقال له : ( الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا ) ، قال : " صدقت " ، فعجبنا له يسأله ويصدقه ، قال : " أخبرني عن الإيمان " قال : ( أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ، وتؤمن بالقدر خيره وشره ) ، قال : " صدقت " ، قال : " فأخبرني عن الإحسان " ، قال : ( أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك )......
رواه مسلم
فهذا الشطر الأول من الحديث يوجز لنا :
1/ أركان الإسلام :
وهي :
- شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله : 
وهي الإقرار الصادق بوحدانية الله تعالى وبتوحيد عبادته ..وبرسولية ونبوة محمد صلوات الله عليه.
- الصلاة
وهي عمود الدين .. بل ودونها لا إسلام ..
 وهي من الله تعالى على العبد :رحمة وحسن ثناء .. ومن العبد لله تعالى دعاء وإستغفار.
- الزكاة
وتعني الإنماء والتطهير : فهي إذن إنماء لمال الغني وتطهير له ..
كما أنها حق للفقراء في أموال الأغنياء لا صدقة وتطوع كما يظن البعض.
- الصوم
ويعني لغة الإمساك .. وشرعا الإنقطاع عن شهوتي الفرج والبطن من طلوع الفجر حتى غروب الشمس... ولا يفرض عموما إلا في شهر رمضان الكريم ..
- الحج
ويعني القصد والتوجه لبيت الله الحرام ..وهو فريضة لمن إستطاع إليه سبيلا.
2/ أركان الإيمان :
وتشمل  :
- الإيمان بالله  تعالى :
 بمعنى أنه إله ورب واحد وأحد..وتجب على كل الخلق عبادته مهما تكن الأحوال والظروف.
- الإيمان بالملائكة
بمعنى التصديق بوجودها وطهارتها كمخلوقات نورانية عظيمة القدر .. وكمخلوقات منزهة على كل النقائص عموما.
- الإيمان بالكتب
بمعنى الإيمان بكل الكتب والصحف المنزلة من الله تعالى على كل من إصطفى من رسله عليهم السلام : وهي كتب أربع : القرآن والإنجيل والتوراة والزبور....ومئات من الصحف.
- الإيمان بالرسل
وهو التصديق الجازم بكل الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام ..وأولهم آدم وآخرهم محمد عليهما السلام .. فلا نبي بعده عليه الصلاة والسلام.
- الإيمان باليوم الآخر
بمعنى اليقين بمجيء يوم القيامة الذي يبدل الله فيه كل الأكوان نحو عالم الآخرة الخالد .. ويبعث الله سبحانه وتعالى فيه الموتى في أرض المحشر حيث المصير بعدها:
 إما للخلود في الجنة وإما في جهنم وقانا الله تعالى برحمته ومغفرته منها....
- الإيمان بالقدر
وهو التصديق بأن الله يعلم بل وقد كتب علينا (كل ما عملنا وما نعمل الآن وما سنعمل) : فماضينا وحاضرنا ومستقبلنا بل ومصيرنا في علمه سبحانه وتعالى سواء. فعلمه سبق عملنا قبل خلقنا سبحانه...                
3/ أركان الإحسان:
وهي :
- أن تعبد الله كانك تراه
مما يستدعي الحياء منه والخشوع والخضوع التام له .. ومراقبته في كل صغيرة وكبيرة.
- فإن لم تكن تراه فإنه يراك
الأمر الذي يفرض علينا اليقين بأننا في أعين الله تعالى.. وبأنا لا نغيب عنه سبحانه وتعالى ولا على ملائكته الكرام عليهم السلام طرفة عين .. مما يعني عدم نسيان مراقبته الدائمة هاته لنا.
- والإحسان لغة هو الإتقان : مما يعني أن الركن الثالث في الإحسان هو : إتقان كل العبادات والمعاملات والتي لن تتأتى إلا بالصدق في العقيدة ..وبالنية الصادقة فيها وفي كل الأقوال والأفعال. 
4/ كل الأساس :
وهذه الأركان 14: تعد أساسا شاملا بل وكافيا لإنطلاق المسلم نحو كل رياض العبادة الخالصة لله تعالى ... بل وتعد المفتاح العملي الشامل لكل سور وآيات القرآن الكريم .. بل والباب الأكبر لكل أحاديث الرسول الأكرم صلوات ربنا عليه..
وستكون محور كل دفاترنا الأولية إن شاء الله تعالى.
والتي سنختمها بحول الله تعالى ب  :
- دفتر للتعريف الأولي بالقرآن الكريم وجل واجباتنا نحوه.

- فدفتر ل(التعريف بالسنة الشريفة إنطلاقا من هاته المقامات الثلاث :
مقام  الإسلام.. والإيمان كمقام .. ثم مقام الإحسان.
- ثم دفتر : عقلي كمسلم : ليكتشف العديد منا عقلنا الإسلامي بكل مميزاته وآفاقه بل ومعوقاته...
وستكون هاته الدفاتر 16 : دفاتر أساسية لكل علومنا وفقهياتنا وتربيتنا الإسلامية نحو :
- وعي أعمق لعقولنا ...
- وتزكية أطهر لقلوبنا وأرواحنا
- وطمأنينة أسكن لنفوسنا ...

وتأهيلا ضروريا لكل ذي عزم على إتمام دراسته  بإعداديتنا : (الإعدادية المستقبلية للتدريس عن بعد فثانويتها ثم جامعتها) بحول الله تعالى .. فقد جاء في الأثر : (أطلبوا العلم من المهد إلى اللحد) .
ولهذا سنحاول (الدراسة والتدريس عن بعد مدى الحياة) بمنة الله تعالى وفضله... 
ومن هذا المنطلق ومن هذا الأساس .. وبهذا المنهاج :
 كان دفترنا الأول هذا في : معاني وواجبات شهادتنا بوحدانية الله تعالى..
ثم سيكون دفترنا الثاني حول : شهادتنا بالرسول صلوات الله عليه.. فأركان الإسلام كلها .. وأركان الإيمان ثم دفتر على أركان الإحسان.
فما معاني وما واجبات شهادتك ب:(لاإله إلا الله) ؟أولا:
==================================
تعميق الفهم :
أولا/ ما هي مقامات الإسلام الثلاث؟ :
1/.......................             2/......................      3/......................... 
ثانيا : ما هي وما هي المعاني اللغوية لأركان الإسلام الخمس ؟ :
1/ ..................:  ..........................................................................
2/...................:  ..........................................................................
3/...................:  ..........................................................................
4/...................:  ..........................................................................
5/...................:  ..........................................................................
ثالثا: ما هي الأركان الست للإيمان ؟
1/.........................         2/.....................       3/............................
4/.........................         4/.....................        6/...........................
رابعا : إحفظ رجاء  حديث جبريل عليه السلام المذكور في النص.
===================================

ثانيا/ لا إسلام دون شهادة:
‎‎ تعني شهادتك : أشهد أن لاإله إلا الله .. بأنه لا رب ولا إله لك إلا الله سبحانه وتعالى .. وبأنه لا معبود بحق لك ولكل الخلق: إلا هو سبحانه .. فهو إلهك وربك وأنت عبده ومن خلقه... ومعناها عمليا : إفراد الله تعالى وتوحيده وحده بالعبادة.
1/ ركنا الشهادة :
إذ لها ركنان :
- نفي الألوهية عن (كل المخلوقات وعن كل الكون وكل ما فيه): بشهادتك : لا إله.
- وإثباتها (لله تعالى وحده) بقولك : إلا الله : فلا معبود بحق لك ولا رب لك ولا إله سواه عز وجل.
مما يعني نفي كل ألوان وأنواع الشرك به أو معه. بل والكفر بكل ما سوى الإسلام..
مع وجوب التعايش مع كل من يخالف هذا : إذ : (لا إكراه في الدين) 256 البقرة.
2/ شروط الشهادة :
ولها سبعة شروط :
1/ العلم بمعناها :الموجز في أنه (لا معبود بحق إلا الله) وبأنه لا عبادة منك إلا له. وبأن كل كفر أو شرك أو جهل بها بطلان.والله تعالى قال : (فاعلم أنه لا إله إلا الله) 19 محمد  .. فالعلم بها أعلى من الشهادة بها كما سيتبين لك أكثر مع دفتر : (إيماننا بالله تعالى).
2/اليقين بها : وهو الجزم الكامل بها ..ودون أي شك في : وحدانية الله تعالى .. مع الخضوع لكل ما يلزمها : فالشك فيها نفاق.. بل وكفر خفي.. والعديد من المسلمين (وبما فيهم المواضبون على الصلوات) يفتقرون لهذا اليقين الذي يلزمه العلم بهذه الشهادة أولا.
3/ القبول بكل ما يلزمها من فرائض وسنن ومستحبات ... فالشهادة علم وعمل.
4/ الإنقياد الكامل لله تعالى بإلتزام أمره كله واجتناب كل نهيه ما إستطعت .. فالتوبة السريعة لك من كل المخالفات ومن كل ما يناقض إخلاصك لله تعالى... فلست نبيا معصوما .. وقوتك الكبرى 
- في تقوى الله : باتقاءك من كل الذنوب .. 
- وفي الإستغفار والتوبة السريعة والرجوع لله الصادق كلما زللت .. 
فأسعد الناس يوم القيامة من سيجد كتابه مملوءا بالإستغفار : كما جاء في الأثر.
5/ الصدق في قولها من القلب .. فالتلفظ بها فقط باللسان نفاق .
6/ تجديدها الدائم بكل أنواع وألوان العبادات ..وتصفية القلب من كل ما ينافيها .
مع الحرص الدائم على طهارة نيتك من كل ما يناقضها.
7/ محبتها ومحبة الإنتماء لأهلها من صادقي المسلمين.. وكره وإجتناب كل ما يناقضها .
وهذا يفضي بك حتما إلى :
1- محبة الله تعالى
2- الخوف منه تعالى
3- رجاؤه سبحانه
4- تعظيمه وتبجيله عز وجل
5- طاعته سبحانه
فالحرص على 6- عبادته وحده: فمن إجتمعت فيه هذه الست صفات فهو إلهك : 
فحذاري أن تشرك به أو معه غيره.
===============================
تعميق الفهم :
أولا : ما هو  المعنى الأول لشهادتك : أشهد أن لا إله إلا الله ؟
........................................................................
........................................................................
........................................................................ 
ثانيا : ما هي أركان هذه الشهادة ؟
1/........................                  2/.........................
ثالثا : ما هي شروطها :
1/........................                  2/.........................
3/........................                  4/.........................
5/........................                  6/.........................
7/........................
رابعا ماهي صفات: (العلاقة بين الإله والعبد) حسب النص؟
1/.......................                  2/..........................
3/.......................                  4/..........................
5/.......................                  6/..........................
================================
ثالثا/ آيات في الموضوع :
نرجوك حفظ ما تستطيعه من هاته الآيات . وكل ما تستطيعه من مصطلحاتها:
(شَهِدَ
اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)   آل عمران (18)
- (اللَّهُ
لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى)   طه (8)
- (اللَّهُ
لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ)   النمل (26)
- (ذلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ)  الأنعام (102)

- (إن إلهكم لواحد) الصافات 4
- (فاعلم انه لا إله إلا الله) محمد 19
- (هو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم 
(22)  هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبارالمتكبر سبحان الله عما يشركون(23) هو الله الخالق الباريء المصور له الأسماء الحسنى يسبح له ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم(24) ) الحشر.
مصطلحات :
قائما بالقسط : قائما بالعدل.
العزيز : المنيع القوة والمنيع السلطان.ذو العز.
الحسنى : مبالغة في الحسن ونقول الأحسن للمذكر والحسنى للمؤنث.
وكيل : متوكل عليه ومدبر وساهر بكل جدية وحزم.
عالم الغيب : عكس عالم الشهادة الذي نشاهده .. فالغيب كل ما يغيب علينا إدراكه . والعالم بالغيب هو العالم بكل ما يغيب إطلاقا عن حواسنا وكل إدراكاتنا : فالله تعالى يعلم كل شيء وعليم بكل العلوم .. وهو عليم بذاته سبحانه ..بينما نحن علمنا مكتسب ونسبي وجد محدود مهما إكتسبنا من علوم وفقهنا من فقهيات.
عالم الشهادة : كل العالم الذي يمكننا مشاهدته مباشرة أو بواسطة التقنيات العلمية.
الرحمان : الراحم للكل.
الرحيم : العظيم الرحمة بالمومنين.
القدوس : الطاهر والمتعال والسبوح عن كل النقائص.
السلام : السليم من كل النواقص والتناقضات.
المومن : الموقن بذاته .. والمؤمن لأهل الإيمان.
الجبار : المجبر كل الخلق على كل ما يشاء. والفعال لما يشاء بالخلق كلهم.
المتكبر : ذو الكبرياء والعظمة والعز الأعظم.
البارئ : الخالق من دون مثال سابق والبديع أو المبدع.
يسبحه : ينزهه ويعظمه ويبجله.
سبحان الله : تنزهت وتعاليت وتساميت يا رب عن كل صفات الخلق.
==================================
                        رابعا/ أحاديث في الموضوع :
نرجوك حفظ ما تستطيعه من هذه الأحاديث وما تستطيعه من مصطلحاتها:
- قال رسول الله صلوات ربنا وسلامه عليه
(من قال: لا إله إلا اللهُ والله أكبرُ. صدّقهُ ربُّهُ وقال: لا إله إلا أنا وأنا أكبرُ .
وإذا قال: لا إله إلا اللهُ وحدهُ . قال الله : لا إله إلا أنا وحْدِي .
وإذا قال: لا إله إلا اللهُ وحدهُ لا شريكَ لهُ .قال الله :لا إله إلا أنا وحْدِي لا شريكَ لي.
وإذا قال: لا إله إلا اللهُ لهُ الملكُ ولهُ الحمدُ. قال الله :لا إله إلا أنا لِيَ الملك ولِيَ الحمدُ.
وإذا قال: لا إله إلا اللهُ ولا حولَ ولا قوةَ إلا باللهِ. قال اللهُ: لا إله إلا أنا ولا حولَ ولا قوةَ إلا بِي .
وكان يقولُ من قالها في مرضهِ ثم ماتَ لم تطعمهُ النارُ)
الراوي: أبو سعيد الخدري و أبو هريرة المحدث:الترمذي - المصدر: سنن الترمذي -
- وأكثر ما كان يررد الرسول صلوات الله عليه في بداية بعثته الشريفة :
(يا أيها الناس قولوا لا إله إلا الله تفلحوا)
الراوي: طارق بن عبدالله المحاربي المحدث:الوادعي - المصدر: صحيح دلائل النبوة

- وعن أبي هريرة رضي الله عنه في حديث طويل عن الرسول صلوات الله عليه :
(.... أيها الناس : إنه من لقي الله وهو يشهد: أن لا إله إلا الله :مخلصا دخل الجنة .فقام علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقال : بأبي وأمي يا رسول الله ، كيف يخلص بها لا يخلط معها غيرها ؟ بين لنا حتى نعرفه ؟ فقال : حرصا على الدنيا وجمعا لها من غير حلها ، ورضا بها ، وأقوام يقولون أقاويل الأخيار ، ويعلمون عمل الفجار ، فمن لقي الله وليس فيه شيء من هذه الخصال بقوله : لا إله إلا الله :دخل الجنة ،.....)
المحدث : البوصيري .. المصدر : إتحاف الخيرة المهرة.
مصطلحات :
لا حول : لا حركة ولا سكون ولا زمن.
تفلحوا : تنجحوا وتدخلوا الجنة.
الفجار : أهل الفسق والكبائر والمصرين على الذنوب.
===============================

خامسا/ معاني جمالية
إقرأ رجاء بشاعرية وتأني وخشوع لتستفيد من النصوص التالية  
1/الله ربي وإلهي:
1 /
يا الله :
أنت إلهي..
أنت إلهي:
يا الله.
2
يا الله :
أنت ربي ..
أنت ربي :
يالله.
3
يا رحمان :
أنت إلهي..
أنت إلهي :
يا رحمان.
4
يا رحمان:
أنت ربي..
أنت ربي:
يا رحمان.
5
فسبحانك
سبحانك
ثم:
سبحانك
6
إسمك الله؛
وإسمك الرحمان؛
وحدهما
إسمان لك.
والباقي فقط :
صفات :

لوجهك الكريم..
سبحانك.
7
وأنت إلهي:
لأني أحبك
ولأني أخافك
ولأني أرجوك
ولأني أعظمك
ولأني أطيعك
ولأني أعبدك..
8
والكل يعبدك
والكل:
يسبح بحمدك
إن طوعا 
وإن كرها:
سبحانك
9
وكل من :
عظمه العبد
وأحبه
ورجاه
وخافه
وأطاعه
فقد عبده
10
فحذاري
من الشرك معه
وحذاري
من الشرك به
سبحانه
11
ويا الله
أنت ربي 
الواحد
وربي أنت 
الأحد:
لأنك خالقي
ورازقي
ومدبر أمري
ومحييني
ومميتي
وبك كل حياتي
ولك كل مماتي
سبحانك
12
وبك أخراي
وبك دنياي
ووحدك مالكي
وووحدك 
ملكي الحق
سبحانك
13
فأنا خلقك
وأنا ملكك
ملكك وحدك
ولك وحدك
سبحانك
================================
تعميق الفهم :
أولا :ما هما إسما الإله الحق سبحانه :
1/..................................                          2/.............................
ثانيا : ما الفرق بين الإسم والصفة ؟:
الإسم هو :..................................................................................
الصفة هي.:................................................................................
ما هي صفات العبودية لله تعالى حسب الفقرات :9.8.7 و 10؟:
1/..........................         2/.......................     3/.........................
4/.........................          5/......................       6/........................
ما هي صفات الربوبية المذكورة في الفقرات : 12.11و 13.؟:
 1/..........................         2/.......................     3/.........................
4/.........................          5/........................     6/.........................
7/..........................          8/.......................     9/..........................
============================
2/معاني جمال وتسبيح :
:
14
بل وما أنا :
سوى ذرة
في ملكوتك
المطلق
سبحانك.
فمن أكون؟
وما أساوي؟
سبحانك
15
فأنت إلهي
يالله
لأني عبدك
وأنت ربي
يا رحمان
لأني ملكك
16
ولا إله
نفي كلي
مني لسواك
وإلا الله
إثبات لك
ولك وحدك
يا إلهي الأحد
ويا إلهي الواحد
سبحانك
17
فوحدك ربي
ووحدك إلهي
يا حبيب الروح
ويا قريب
يا مجيب
سبحانك
18
أومن بك
أشعر بقربك
بل وأعلم
أنك الواجد
لكل موجود
سبحانك
19
ولا الزمان
يؤقتك
ولا المكان
لك مكان
سبحانك
يا من هو
فوق الزمان
ويا من هو
فوق المكان
يا مبدع
الزمكان
سبحانك
20
لست المطلق
بل أنت
 فوق كل مطلق
ولست موجود
بل أنت
موجد الوجود
يا واجد سبحانك
21
من قال
عرفتك
فقد جهلك
ومن لم يعرفك
فقد كفرك
سبحانك
22
أنت الظاهر
في بطونك
وأنت الباطن
في ظهورك
فكيف لا تعرف؟
بل وكيف تعرف؟
سبحانك
23
معرفتك
شعور بحبك
ومعرفتك
شعور بقربك
فخاب من جهلك
سبحانك
24
الأسماء الحسنى
كلها لك
والصفات العلى
كلها
والملك لك
والملكوت
سبحانك
25
والحكم لك
والأمر لك
فماذا ليس لك ؟
بل وماذا لسواك؟
26
الكل لك
لك السماوات
والأرضون
بل
وما الأكوان
كلها
وما العوالم
سوى حرف
من علومك
سبحانك
27
خلقتني
ولم أكن
وترزقني
ولا حول لي
يا رزاق
ويا كريم
بل
ويا أكرم
كل الأكرمين
سبحانك
================================
تعميق الفهم :
أكتب ثلاث أدعية قصيرة إنطلاقا من باقة : معاني جمال وتسبيح: من 14 حتى 27 :
1/.........................................................................
2/.........................................................................
3/.........................................................................
================================
3/من ثنائيات الرب والعبد:
28
أنا المخلوق
وانت الخالق.
وانا الضعيف
وانت القوي.
وانا الحقير
وانت العزيز
وأنا الصغير
وأنت الكبير
سبحانك
29
أنا الحريص
وانت الكريم
وأنا القاسي
وانت الرحيم
وأنا العبد
وانت الملك
وأنا الشيء
وأنت المالك
سبحانك
30
أنا الكثيف
وانت اللطيف
وانا المعتدي
وانت السلام
وانا الجاحد
لولاك يامومن
وأنا الكافر
لولاك يا قدوس
سبحانك
31
يا مهيمن
من أنا؟
وأنا لا أملك
حتى نفسي..
يا مهيمن
رفقا بذلي
يا عزيز
 يا عزيز
 يا عزيز
سبحانك
32
فاللهم لطفك
يا جبار
ولطفك
يا قوي
ثم لطفك
يا متكبر
سبحانك
33
يا من وحدك
العظيم الأعظم
والكريم الأكرم
يا إلها بحق
ويا ربا  
عن حق
سبحانك
34
خلقتنا
من عدم
ثم من تراب
ثم ماء مهين
يا مبدع
ويا بديع
سبحانك
35
يا بارئنا
من دون مثال
ويا مصورنا
وكل الوجود
سبحانك
سبحانك
 سبحانك
36
يا ذا الأسماء
الحسنى
سبحانك
ويا ذا الصفات
العلى سبحانك
ويا سبوح
سبحانك
37
فلولاك
ما كنا
يا كريم
ولولاك
ما كان كون
يا حكيم
فسبحانك
38
أنت ربنا
لأنا مللكك
وأنت إلهنا
الحق
وبحق
وعن حق
وما دونك
إلا البواطل
سبحانك
39
وأنت لنا
نعم الإله
فاجعلنا لك
اللهم
نعم العبيد
سبحانك
40
وأخلص اللهم
لك فينا
وفي القلوب
بل وفي:
 أرواحنا
كلمة التوحيد:
ف:(لا إله إلا أنت)
سبحانك
سبحانك
سبحانك
حاول إعادة قراءات هاته القصائد ما إستطعت. 
=======================================
تعميق الفهم :
أكتب (دعاء لله تعالى) مستعينا بباقة : من ثنائيات الرب والعبد:من28 حتى 40:
.............................................................................
.............................................................................
.............................................................................
.............................................................................
.............................................................................
================================= 
سادسا : لن أقولها نفاقا :
 جاء رجل جاهلي لإغتيال الرسول صلوات الله عليه في المدينة .. فاكتشفه عمر رضي الله عنه ..وقبض عليه.. ثم فيده بالمسجد ليرى أمر رسول الله عليه الصلاة والسلام فيه ..
فلما جاء رسول الله صلوات الله عليه كان أول ما فعل : أن فك قيوده...
ثم قال له : قل (أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله).
فأبى ...ثم أعادها عليه.. فأبى.
فقال له الرسول صلوات ربنا عليه : إذهب فأنت طليق.... فانطلق.
لكن ما لبث أن عاد... 
ثم إتجه للرسول صلوات الله عليه وقال له : أشهد أن لا إله إلا اله وأنك رسول الله.
فقال له أحد الصحابة: ولم لم تقلها من قبل ؟
قأجاب : لو قلتها وقتها لقلتها نفاقا ...
فأنظر كيف كان الصحابة حريصين على الصدق في أقوالهم قبل أفعالهم؟.. 
وكيف كانوا رضوان الله عليهم يفهمون جيدا ما يقولون وما يقال لهم.. 
إذ لا خير في قوم لا يدرون ما يقولون ولا ما يقال لهم : كما حال العديد منا وللأسف ..
فأن تكون صادقا في كفرك: خير لك من أن تكون : منافقا في إسلامك.
===================================
تعميق الفهم :
للمنافق العديد من العلامات نجملها في :
1/ كلامه بلسانه دوما لا من قلبه .             2/ إظهاره عكس ما يبطن .
3/ وغالبا ما يكون مرائيا : بمعنى أنه يقوم بالأعمال الصالحة لوجه الناس والجاه أو أي غرض آخر .. ودون إخلاص  لله تعالى .
فأكد براءتك من كل هذا النفاق وهذا الرياء بجوابك : لست منافقا ولا مرائيا لأنني :
1/......................................................................
2/......................................................................
3/......................................................................
===============================
سابعا : أقولها لك وحدك :
بعد فتح مكة الشريفة عام الفتح وإنتصار المسلمين : كان من بين الأسرى (أخ الشيماء: أخت رسول الله صلوات الله عليه من الرضاعة) ...
فعرض الرسول صلوات الله عليه عليهم الإسلام ... لكن أخ الشيماء أبى ورفض بشدة أن يقول : لا إله إلا الله ...
ولكن ما أن قال لهم الرسول صلوات الله عليه : إذهبوا فأنتم الطلقاء.. وأطلق سراحهم : حتى إنطلق أخ الشيماء بسرعة خاطفة نحو فرسه مسرعا به نحو ضواحي مكة لوحده ...
وما أن إنعزل منفردا حتى إرتجل عنه .. ثم رفع عينيه بكل خشوع للسماء ويداه ممدودتين بكل ضراعة لله تعالى .. وهو يهتف بكل حرارة :
أقولها لك وحدك يا رب... أقولها لك وحدك : لا إله إلا أنت..
فقلها له وحده بدورك وبكل خشوع :
(لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) .
إنها توحيد وتنزيه لله تعالى ثم إعتراف بالذنب : وإنها من أصدق منطلقات توبتك : 
(لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) .
إنها مفتاح كل سلوكك نحو كل رحاب الله تعالى الفسيحة:
 فوحد وسبح ثم تب :بتردادها: فإنها توحيد وتسبيح فتوبة: إنها كل البداية.
==================================
تعميق الفهم :
1/إحفظ هذا الدعاء : ( ..لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين...) :
2/ ردده كذكر.. وبصدق وإخلاص.. (وبنية العمل به): عدد ما تستطيع كلما تذكرته.
3/ ما معناه ؟ وما أعماله ؟
معناه:..................................................................
أعماله :
1/..................................................................
2/.................................................................. 
3/..................................................................
================================

بين يدي هذه السلسلة :
سنسعى إن شاء الله تعالى من خلال هذه السلسلة  :
                                         لتقديم كل علوم إسلامنا الحنيف سنيا :
إذ سنحاول التقعيد لتعليم إسلامي شامل يجمع بين :
1/ التوعية الفكريه: وذلك عبر بناء عقل المسلم بكل العلوم الإسلامية التي تعمق فهمنا للإسلام بكل حكمة وكل إيجاز.. وبكل حضارة وكل جمالية : ما إستطعنا...
وسنركز بحول الله تعالى على فقه العمل بعيدا عن كل المعلومات التي لا وعي وراءها ولا ذكر ولانفع ولاعمل...
ومبتعدين جهد المستطاع من كل تفاريع الفقه الزائدة .. وعلى كل ما من شأنه أن يثير الخلاف أو الإختلاف .
2/ المساهمة في تطهير قلوبنا: وهذا عبر إثارة كل ما يتعلق بفقه القلوب .. لعلنا نصل معا إلى طمأنينة الذكر الحكيم.. وسكينة الأرواح المحبة.
3/ المساهمة في تزكية نفوسنا وتربية أرواحنا :  بكل ما يعمق خشوعنا.. وبكل ما يشير إلى مقامات وأحوال سلوكنا نحو رحاب الله تعالى الودود الكريم سبحانه.
إذن فسلسلتنا : سلسلة (فقه. وعقيدة .وسلوك) :
سلسلة (قرآن . وسنة) ...: 
سلسلة (علم. وذكر. وفكر. وخشوع. وعمل....).
وأملنا المساهمة إن شاء الله تعالى :
1-
في الرقي بفكر المسلم بكل العلوم النافعة..
2- في تطهير قلب المومن بكل سنية .. 

ثم :
3- في التذكر والتذكير بالله تعالى : لعلنا (نتذوق حقا خشوع أرواحنا .. بكل محبة)...
فبكل إجمال : نحن (أهل قرآن وسنة) .:
وأكبر هدف منهجي لنا : محاربة الفوضى الكبيرة في تعلمنا وتعليمنا :
إذ سنسعى من خلال هذه السلسلة (لتنظيم دراستنا لكل علوم وفقهيات إسلامنا) .. وبكل تدرج..وعبر المهم فالأهم..

 ودون أية زيادات مملة.. أو نقصان مخل:
وبكل عمق في المعنى ..وكل بساطة في الأسلوب .. وكل شمولية ..
إن شاء الله تعالى.
إذ ليس همنا تعريفكم بفقه الإسلام .. بل من همومنا الكبرى : 
1- الرفع من مستوى تفكيرنا وتفكرنا ..وكل مستويات تذكيرنا وتذكرنا .
2- الرقي بكل معنويات تديننا ..
وعلى الله التكلان.. وبه المستعان.
=================================
سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين
والحمد لله رب العالمين. 
=========
تعميق الفهم :
الاجوبة :
=========
باسم الله تعالى :
أولا / مدخل لكل الإسلام :
تعميق الفهم :
أولا/ ما هي مقامات الإسلام الثلاث؟ :
1/مقام الإسلام.              2/ مقام الإيمان .           3/مقام الإحسان.
ثانيا : ما هي وما هي المعاني اللغوية لأركان الإسلام الخمس ؟ :
1/ الشهادة         :  الإقرار بصدق التوحيد.
2/ الصلاة         :  الدعاء إن كانت من العبد .والرحمة وحسن الثناء من الرب.
3/ الزكاة          : النماء والتطهير .
4/ الصوم         :  الإمساك.
5/ الحج           :  القصد والتوجه.
ثالثا: ما هي الأركان الست للإيمان ؟
1/ الإيمان بالله تعالى .   2/ الإيمان بالملائكة.      3/ الإيمان بالكتب المنزلة.
4/ الإيمان بكل الرسل.   4/ الإيمان بالقيامة .       6/الإيمان بالقدر خيره وشره.
رابعا : إحفظ رجاء  حديث جبريل عليه السلام المذكور في النص.
================================
ثانيا : لا إسلام دون شهادة :
تعميق الفهم :
أولا : ما هو  المعنى الأول لشهادتك : أشهد أن لا إله إلا الله ؟
مثلا :أقر بأنه لا معبود بحق إلا الله تعالى ............................

ثانيا : ما هي أركان هذه الشهادة ؟
1/النفي لما سوى ألوهية الله تعالى    2/إثبات الألوهية لله وحده.
ثالثا : ما هي شروطها :
1/العلم بها  .               2/اليقين بها .
3/قبول مستلزماتها.      4/الإنقياد لله تعالى.
5/الصدق فيها             6/تجديدها الدائم.
7/محبتها وأهلها.
رابعا ماهي صفات: (العلاقة بين الإله والعبد) حسب النص؟
1/المحبة.                   2/الخوف.
3/الرجاء .                 4/التعظيم.
5/الطاعة .                 6/العبادة.
================================
خامسا/معاني جمالية :
1/ الله ربي وإلهي :
تعميق الفهم :
أولا :ما هما إسما الإله الحق سبحانه :
1/الله.                         2/الرحمان.
ثانيا : ما الفرق بين الإسم والصفة ؟:
الإسم هو   : ما دل ورمز للهوية والذات بصيغة كلية.
الصفة هي.: كل ما دل على بعض خصائصها وهي من فعل :وصف.
ما هي صفات العبودية لله تعالى حسب الفقرات :9.8.7 و 10؟:
1/المحبة.                   2/الخوف.
3/الرجاء .                 4/التعظيم.
5/الطاعة .                 6/العبادة.
ما هي صفات الربوبية المذكورة في الفقرات : 12.11و 13.؟:
 1/الرب         2/الواحد         3/الأحد
4/الخالق           5/الرازق     6/المدبر
7/المحيي          8/المميت     9/الملك         
10/المالك.
============================
2/معاني جمال وتسبيح :
تعميق الفهم :
أكتب ثلاث أدعية قصيرة إنطلاقا من باقة : معاني جمال وتسبيح: من 14 حتى 27 :
مثلا :
1/اللهم إني لا أساوي ذرة في ملكك فارحمني سبحانك .
2/اللهم لا إله إلا أنت فإجعلني من أحبابك المقربين.
3/ لا إله إلا أنت فإجعلني اللهم عليك حقا من المتوكلين.
================================
3/من ثنائيات الرب والعبد:
تعميق الفهم :
لخص في (دعاء لله تعالى) باقة : من ثنائيات الرب والعبد:من28 حتى 40:
مثلا :
اللهم لك الأسماء الحسنى كلها .. ولك الصفات العلى كلها .. وكلي نقائص : 
فأخلصني اللهم لك سبحانك.
================================= 
سادسا / لن أقولها نفاقا:
تعميق الفهم :
للمنافق العديد من العلامات نجملها في :
1/ كلامه بلسانه دوما لا من قلبه .             2/ إظهاره عكس ما يبطن .
3/ وغالبا ما يكون مرائيا : بمعنى أنه يقوم بالأعمال الصالحة لوجه الناس والجاه أو أي غرض آخر .. ودون إخلاص  لله تعالى .
فأكد براءتك من كل هذا النفاق وهذا الرياء بجوابك :
مثلا :
لست منافقا ولا مرائيا لأنني : 
1/أتكلم دائما من قلبي.
2/ظاهري هو باطني.
3/لا يهمني تقدير الناس لعملي الصالح .
===============================
سابعا : أقولها لك وحدك :
تعميق الفهم :
1/إحفظ هذا الدعاء : ( ..لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين...) :
2/ ردده كذكر.. وبصدق وإخلاص.. (وبنية العمل):
3/ ما معناه ؟ وما أعماله ؟
معناه:لا معبود سواك يا الله .. وتنزهت وتعاليت عن كل صفاتنا ونقائصنا. وإني كنت مذنبا : فأتوب لك.
أعماله :
1/توحيد الله تعالى.
2/تسبيحه سبحانه.
3/التوبة له.
والصلاة على محمد وعلى آله والصحب .